Search

صوت الجنوب يرصد معاناة اهالي قرية طمبو ببني مزار .. اغيثونا من مرض الجلد العقدي … موت وخراب ديار

2202

مدير إدارة بني مزار البيطرية : قافلة طبية خاصة لقرية طمبو  و8 جنيهات لتحصين الابقار

احد المتضررين : “انقذينا يا حكومة ..  3 بقرات ماتوا عندي حسبي الله ونعم الوكيل”ووحدة الطب البيطري بالقيس اذن من طين واذن من عجين”

تحقيق – أحمدالمهدي

حالة من القلق والفزع تسود الان أوساط الكثير من الفلاحين بعد انتشار مرض الجلد العقدي وإصابة الآلاف من رؤوس الماشية علي مستوي صعيد مصر خلال الأيام الماضية ، توجه صوت الجنوب الي قرية طمبو  التابعة لمركز بني مزار حيث الترع والمصارف الموجودة فى زمام القرىة تنتشر الماشية النافقة التى فشل الفلاحون فى علاجها بعدما تفشى المرض فى أجسادها

عبارات مشبعة بالحزن ألقاها أهالي قرية طمبو الذين أصبحوا على مايسمى شعبيا “بالحديدة” فلاحون أعلنوا إفلاسهم إثر موت كثير من المواشي بالقرية والتي يبلغ عددهم 20 بقرة ماتوا ضحية هذا الفيروس  وهتف الاهالي في صوت واحد أين المسؤولين ؟ وأين تعويضك يا حكومة؟

” 3 بقرات بـ 60 ألف يموتوا حرام ياناس” هكذا بدأت معي احدي سيدات القرية كلامها بأنها كانت تملك ثلاث بقرات كان سعر الواحدة بهم يتجاوز العشرون ألفا والذين ماتو إثر إصابتهم بمرض الجلد العقدي الذي إنتهك حتى أحشاء حيوانتها وذكرت أن دكتور القرية قام بمحاولة لعلاجهم ب 3 ألاف جنيه إلا أن الأبقار لم يستجيبوا للعلاج لأن المرض قد تملكهم وأعربت عن مدى حزنها إثر عدم رؤيتها أي من القوفل الطبية البيطرية بالقرية ”

بقرة بـ 20 ألف جنيه تموت حرام يا ناس” ذكر عم فتحي عبدالسميع أحد الفلاحين بالقرية أنه في حالة يملؤها الحزن الشديد إثر موت بقرته التي كان ميعاد ولادتها اليوم وروى قصته أن المرض بدأ لدى البقرة بثلاثة بقعات ظهروا بظهر البقرة وقال أنه حينما ظهر هذا المرض عليها قام بالإتصال على الدكتور “أوميل ” والذي قام بالإعتذار له لأنه وقتها كان بلجنة بقرية “إبشاق” وبعدها قام بالإتصال على طبيب أخر وقام بإعطاء أول جرعة للبقرة والتي بعدها لم تتقدم الماشية لحظة للأمام بل تراجعت للخلف لأن المرض تملكها وبعد إثنى عشر قال له الدكتور “سلم أمرك لله “

وذكر أن البقرة بعدها توفت هي وجنينها بعد صراع مع المرض وطالب عم فتحي مديرية الطب البيطري بالمنيا بتعويض عما حدث لبقرته .

“أنا عاجز وبقرتي اللي كانت بتصرف عليا ماتت” هكذا بدأ معي عامر أبو بكر صديق  ” فلاح بالقرية ” كلامه بأن بقرته كانت سليمة لا يوجد بها أي شئ وفجأة كثر بها المرض وقال أنه لم يذهب لوحدة الطب البيطري بالقيس لانها لن تفعل شيئا

وذكر أنه حينما إشتد عليها المرض استدعي لها الدكتور الذي اصدمه  “إطلب عوضك من الله يا إبني” وطالب عامر بسرعة تعويضه من أجل أن يأخذ أسمى أمانيه وهو العيش.

وطالب هؤلاء الفلاحون (عامر أبو بكر صديق – محمدجمال حجاب – مسعد حسين مسعد – شعبان شحاته  – فتحي عبدالسميع -عمر كامل – ناصر أحمدصادق – محمد محمودالمضبع)  أن يتم تعويضهم كل عن الماشية  التي خسروها وأيضا عن كل ما قاموا بصرفه على المواشي

من ناحية اخري  صرح مدير إدارة بني مزار البيطرية بأن الإدارة لم تتأخر يوما في تقديم مساعداتها للناس على حسب إمكاناتها المتوفرة وأوضح أن سبب إنتشار مرض الجلد العقدي يكمن في رفض أغلب فلاحي القرى تحصين حيواناتهم ضد مرض”الجلدالعقدي” في شهر2،1 من كل عام

وذكر أن الإدارة تعاني معاناة شديدة مع الناس لأن الوعي لديهم قليل للغاية مما يجعلهم يقفون ضدنا بل ضد مصلحتهم التي نحاول أن نكون حريصين عليها من أجل الحفاظ على الثروة الحيوانية وذكر أن هذا المرض ينتشر عن طريق الذباب والناموس اللذان يعتبران السبب الرئيسي في إنتقال هذا المرض واطالبهم بضرورة تنظيف مكان المواشي وعزل المواشي في مكان خاص حتى لاتصاب السليمة بالمرض وحتى لايزداد المرض مع البقرة المريضة

ووعد بنزول قافلة خاصة بقرية طمبو سيكون ثمن التحصين 8 جنيهات والكشف مجاني وقال إن هناك تأمين على الأبقار السليمة يدفع الفلاح 100 جنيه سنويا للإدارة البيطرية مقابل تعويضه حينما يحدث لبقرته أي شيئ وإختتم قوله بضرورة إستجابة الناس لأطباء الإدارة والوحدات البيطرية .

 




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.